أخر تحديث : الجمعة 22 مارس 2013 - 5:05 مساءً

عودة ملف عصابة العمران التي سلبت مواطنين من سيدي بوعثمان 400 مليون سنتيم للواجهة… الشركة تنفي علاقتها بالعصابة والضحايا يستنجدون بالجمعيات الحقوقية

بتاريخ 22 مارس, 2013 - بقلم Redaction
عودة ملف عصابة العمران التي سلبت مواطنين من سيدي بوعثمان 400 مليون سنتيم للواجهة… الشركة تنفي علاقتها بالعصابة والضحايا يستنجدون بالجمعيات الحقوقية

 الرحمانية

 

 

 عادت للواجهة مرة اخرى قضية العصابة التي  استولت على أزيد من 400 مليون سنتيم، إثر نصبها على 22  من الضحايا جلهم من بلدية سيدي بوعثمان ،بعد أن أوهمهم أفرادها بحصولهم  على شقق وبقع أرضية من مؤسسة العمران بتخفيضات تصل إلى 50 بالمائة.

وبحسب شكايات الضحايا  التي اعادت  الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الانسان ملفهم للواجهة  فإنه سبق لـ”خديجة.بـ” المستشارة الجماعية ببلدية سيدي بوعثمان  أن عرضت عليهم اقتناء شقق وبقع أرضية ومحلات تجارية تابعة لمؤسسة العمران، بثمن يقل عن الأثمان المعلنة بأقل من 50 بالمائة، بالنظر إلى أن مؤسسة العمران وبتعليمات من جهات عليا أقرت هذا التخفيظ لفئات خاصة، وليس للعموم.

وأضاف الضحايا أن المستشارة الجماعية، عقدت مع كل ضحية على حدة، لقاء أوليا بالمدعوة “رشيدة.ج” داخل بيتها بحي المحاميد بمراكش، وقدمتها لهم على أساس أنها إطار بمؤسسة العمران، وستعمل على تسهيل مهمتها لدى المؤسسة المذكورة، لتقوم خديجة بمرافقة الضحايا إلى التجزئات والإقامات المعنية بعملية الاقتناء هذه، خاصة “برج أوريكا” قرب حدائق أكدال، وعملية المحاميد 9، بمنطقة المحاميد بمقاطعة المنارة.

وباستثناء عمليات الدفع الأولى، التي تمت بشكل قانوني، ودخلت الحسابات البنكية لمؤسسة العمران، وتسلم المستفيدون المفترضون وصولات بنكية عنها، فإن باقي الدفعات الأخرى لم تصل إلى الحساب البنكي لمؤسسة العمران، رغم توصل الضحايا بوصولات بنكية، تبين فيما بعد أنها مزورة.

يشار إلى أن الشرطة القضائية بمراكش سبق  أن استمعت إلى المشتكين، بمعية المستشارة الجماعية، والتي اعترفت أنها تسلمت من بعض الضحايا ما مجموعه 180 مليون سنتيم، سلمتها بدورها إلى المسماة “رشيدة” وجمال التي أكدت أنهما يعملان بمؤسسة العمران. 

 

هذه الأخيرة كشفت  في بلاغ صادر عنها  بخصوص عملية النصب والإحتيال التي قام بها بعض الأشخاص باسم المؤسسة والتي كان ضحيتها مجموعة من المواطنين، أنه سعيا منها في استجلاء الحقيقة وتوضيح الأمور، تتشرف شركة العمران مراكش بإعلان البلاغ التالي للرأي العام:

- أن هؤلاء الأشخاص الذين قاموا بعملية النصب غير مستخدمين بشركة العمران مراكش ولا تربطها معهم أية علاقة مهنية، ولهذا فإن الشركة تبرأ نفسها من جميع الشبهات والصلات بهذا الموضوع.

-  أن شركة العمران مراكش، فور توصلها بالخبر من لدن الموثقة التي التجأوا إليها من أجل تحرير عقود البيع بسوء نية دون اللجوء إلى شركة العمران مراكش لمنحهم محضر الإبراء، اكتشفت بعد المعاينة أن القرارات المحررة باسم هؤلاء الأشخاص والتي تحمل توقيع والعلامة التجارية لشركة العمران مراكش مزورة.

حيث بادرت إلى تقديم شكاية في مواجهة الواردة أسماؤهم بالقرارات المزورة بتاريخ 18 غشت 2011، بمن فيهم المتهمة الرئيسية المستشارة الجماعية لسيدي بوعثمان.

وبعد محاضر الإستماع التي قامت بها مصالح الشرطة القضائية، تبين أن كلا من الأشخاص المنصوب عليهم وشركة العمران مراكش ضحية شبكة خارجية لا تربطها بهم أية علاقة مهنية ولا تعاقدية. وأن شركة العمران لا تتحمل أية مسؤولية مادية أو معنوية بخصوص الوثائق المزورة والعمليات المالية الصادرة باسمها.

وفي هذا الإطار تطلب شركة العمران مراكش من جميع المواطنين الراغبين في اقتناء منتوجاتها، الإتصال مباشرة بوكالاتها التجارية والتعامل مع مستخدميها الموضوعين رهن إشارتهم ضمانا لسلامة مسطرة وظروف عمليات الإقتناء.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان جريدة الرحمانية الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النش ر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأش كال عن آراء اسرة جريدة الرحمانية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة الرحمانية الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الا طار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة الرحمانية الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.


-